فوائد عسل الزيزفون

قياسي

الأشجار والبيئة تعتبر الأشجار جزءاً بالغ الأهميّة في النّظام البيئيّ، لما تقدّمه للبيئة من فوائد عظيمة، كإمداد الغلاف الجوّيّ بالأوكسجين من خلال قيام أوراقها الخضراء بعمليّة البناء الضوئيّ، وبالتّالي فهي بذلك تحمي البيئة من التلوّث، كما أنّ جذورها الضّاربة في الأرض تثبّت التّربة وتمنع انجرافها، وقد شكّلت الكثير من الأشجار مأوى للكثير من الكائنات الحيّة، ولا تقتصر فوائد الأشجار فقط على البيئة، بل إنّها شكّلت عنصراً مهمّاً في حياة الإنسان منذ القدم، سواءً من النّاحية الزّراعيّة أو الصّناعيّة وغيرها،
كما تمّ الاستفادة من عدّة أجزاء منها كغذاء ودواء في آنٍ واحد، لأنّها غنيّة بالعديد من العناصر والمركّبات المهمّة لجسم الإنسان، ومن أمثلة هذه الأشجار شجرة الزّيزفون التي سنتعرّف عليها من خلال هذا المقال. شجرة الزيزفون شجرة الزّيزفون هي إحدى أنواع الأشجار النّفضيّة المعمّرة، وتنتمي إلى الفصيلة الخبازيّة، وتمتلك هذه الشجرة ساقاً خشبيّةً قشرتها الخارجيّة ملساء، وأغصانها كثيرة ومتعدّدة، وارتفاعها كبير جدّاً من الممكن أن يصل إلى 30 متراً، أمّا بالنّسبة لأوراقها فهي كبيرة الحجم وقلبيّة الشّكل وذات حواف مسنّنة، ولونها رماديّ مائل إلى الأخضر، وأزهار شجرة الزّيزفون صفراء باهتة الّلون، تنمو على هيئة عناقيد، وتمتاز برائحتها العطريّة الجميلة،

 

ويكثر تواجد أشجار الزّيزفون في النّصف الشّماليّ من الكرة الأرضيّة، وخاصّةً في المناطق المعتدلة من آسيا، وأوروبا، وشرقيّ أمريكا الشّماليّة. وشجرة الزّيزفون معروفة منذ القدم بفوائدها الصحيّة، فقد استخدمت بشكل كبير في المجال الطبّيّ، إذ شكّلت علاجاً للعديد من الأمراض والمشاكل الصحيّة، حيث يتمّ استخدام أوراقها وأزهارها المجفّفة وأغصانها الصّغيرة، لأنّها غنيّة بالعديد من المركّبات والمواد الضّروريّة لجسم الإنسان،

كما أنّ أشجار الزّيزفون تنتج عسلاً بالغ الأهميّة للجسم، لما يحتويه من عناصر وقيم غذائيّة ضروريّة للجسم، وعسل الزّيزفون مختلف قليلاً عن العسل العاديّ، فهو ذو لون أصفر شاحب، وله رائحة عطريّة قويّة وجميلة تجذب إليها كلّ من يستنشقها، أمّا طعمه فهو عذب ونقيّ. فوائد عسل الزيزفون له تأثير مضادّ للتّشنّجات.

يعمل كمهدّئ للأعصاب والجهاز العصبيّ. يعتبر مصدراً غنيّاً بفيتامين “ج”، وفيتامين “هـ”، بالإضافة إلى أحماض الفينول والكربوليك، التي تقوّي مناعة الجلد، وتعزّز مقاومته للأمراض التي قد يتعرّض لها. يعتبر فعّالاً في مقاومة الشّيخوخة. يحافظ على خلايا الجسم. يحارب جفاف الجلد. يعرطّب الجسم لاحتوائه على نسبة من الماء والسكّر. يبني الخلايا والأنسجة لغناه بالأحماض الأمينيّة والدّهنيّة. يعتبر مصدراً غنيّاً بالمعادن المهمّة كمعدنيّ الحديد والنّحاس.

عشبة الزيزفون
الزيزفون أو التليو، وكذلك يسمّى بزهر الليمون، هو نبات ذو مذاق طيب ورائع، وهو مفيد جداً لجسم الإنسان بفضل احتوائه على كمّ كبير من المواد التي من شأنها، دعم صحّة الإنسان ومن هذه المواد، فيتامين C، وفيتامين B1، وكذلك فيتامين B2، وحمض العفص، وحمض الكافئين، ويستخدم من هذه النبتة قشرة الأغصان البيضاء المتوسّطة وكذلك خشبها، وأيضاً عنقود الزهرة وورقها. فوائد الزيزفون يعالج القروح النتنة والجروح على سطح الجلد، وذلك من خلال سحق فحم خشب الأغصان، ووضعه على المكان المصاب، مرّة أو أكثر في اليوم،

 

صورة ذات صلة

فيعمل هذا المسحوق على تسريع الشفاء، من خلال امتصاص العفونة والروائح الكريهة. مزج كميّة من مسحوق فحم الأغصان مع كمية متساوية من مسحوق أوراق الجريمة، إذ ينظف بشكل فعال كل من اللثة والأسنان،

وكذلك يخلّص الفم من الروائح الكريهة والمزعجة. تعالج قشرة الأغصان البيضاء المتوسطة، الالتهابات وكذلك الحروق، وطريقة الاستخدام تكون بالتخلّص من الطبقة السوداء الخارجة، حتّى تظهر الطبقة البيضاء المتوسّطة، وتبرش كمية منها تقدّر بحفنة يد،

ويؤخذ المبروش من القشرة البيضاء ويوضع في ربع لتر من الماء، ويخفق بشكل جيد حتّى يتشكّل الزبد، أو الطبقة البيضاء، وتؤخذ هذه الطبقة وتوضع على قطعة من الشاش النظيفة وتلفّ بها المنطقة المصابة بالالتهاب.

إن لمستحلب المنتج من أزهار الزيزفون العديد من الفوائد وهي، علاج فعال للنزلات الشعبية، وأيضاً الزكام وبالتالي هو يسهّل ويساعد المريض على التنفس، كما أنّه يعالج ارتفاع درجة الحرارة،
الناتج بسبب التعرّض للبرد وبالتالي تعود درجة حرارة المريض إلى وضعها الطبيعي، كما أنّه يسكّن السعال، ويساعد على التخلّص من البلغم بسهولة، ويخلّص أيضاً من صداع الناتج من احتقان الزكام، وطريقة تحضير مستحلب الأزهار بنقع نصف ملعقة كبيرة من أزهار أو أوراق نبات الزيزفون، في كوب من الماء المغلي،

لمدّة عشر دقائق ويمكن تحليته باستخدام العسل أو السكر، وللحصول على النتائج المرجوّة يجب تناوله ثلاث مرات باليوم. يعالج الأمراض التي يعاني منها الجهاز الهضمي، وذلك من خلال تناول ملعقة من مسحوق فحم الأغصان الممزوج مع مليّن في الصباح والمساء، فهذا الخليط يساعد على التخلّص من الغازات والسموم في الأمعاء، كما أنّه يخلّصها من العفونة،

ومن المهمّ استخدام المليّن مع مسحوق الفحم، وذلك لتسهيل إخراج مسحوق الفحم وما امتصه من البطن. يعالج الأمراض الصدرية المزمنة مثل السل. تنظيم الاضطرابات الكبدية والصفراء كذلك، وذلك من خلال شرب منقوع خشب الزيزفون، أو استنشاق بخاره. يصنع من الزيزفون مرهم يعمل على تنقية البشرة وتخليصها من العيوب، مثل النمش.

كيفية تنظيف الثلاجة

قياسي

الثلاجة تعتبر الثلاجة أحد الأجزاء المهمة والرئيسيّة لكل مطبخ، فهي التي تحفظ الأطعمة والمأكولات المختلفة من التلف والفساد وبالتالي وقاية الإنسان من الإصابة بمختلف الأمراض التي تسببها البكتيريا والجراثيم الموجودة في الطعام،

كما أنّ الثلاجة تبرّد الأطعمة والمشروبات والحلويات المختلفة وتحافظ على جودتها لفترةٍ طويلةٍ نسبيّاً،
ومن المهم تنظيف المطبخ بشكلٍ دوريّ؛ لأنها المكان الذي يتناول الإنسان منه طعامه، وبما أنّ الثلاجة جزءٌ مهمٌ كما أسلفنا الذكر من أجزاء المطبخ الأخرى فإنّ تنظيفها بين فترةٍ وأخرى يكون من خلال التخلص من الأطعمة التالفة أو منتهية الصلاحية والإبقاء على المواد الجيدة والخضراوات الطازجة واليانعة؛

لئلا تحدث حالات التسمم الغذائي، ويتأتى ذلك من خلال التعقيم الدوري الذي لا يتميّز بأي صعوبةٍ أو تعقيدٍ يعتبر أمراً شديد الأهميّة،

وفي هذا المقال سنوضح أبرز النصائح والطرق للحفاظ على نظافة الثلاجة.

[١] كيفية تنظيف الثلاجة لتنظيف ثلاجتك اتبع الخطوات التالية:[٢] فتح الثلاجة وإزالة كافة المواد الغذائيّة والأطعمة الموجودة فيها قبل البدء بتنظيفها بشكلٍ مفصلٍ وكامل. إزالة الرفوف والأدراج برفق، لئلا تجرح الثلاجة من الداخل أو من الخارج. ترك الثلاجة لفترةٍ زمنيةٍ مفتوحةً لتهويتها. إحضار وعاءٍ عميقٍ به ماءٌ مغلي وسائل تنظيف الصحون والقليل من الكلور بالإضافة إلى ليفة جلي.

البدء بتلييف الثلاجة من كل النواحي مثل بابها من الخارج والداخل وأجزائها الداخلية وغيرها. إحضار قطعةٍ جافةٍ من القماش خاصةً تلك القطع التي لا تترك آثار الوبر عالقاً في الثلاجة، وتجفيف الثلاجة جيداً. ترك الثلاجة مفتوحةً بعد تلييفها وتجفيفها لفترةٍ زمنيةٍ حتى تتخلص من الروائح والجراثيم بشكلٍ كامل.

نصائح عامة
بعض انصائح الهامة للمحافظة على نظافة ثلاجتك:
[٣] إلقاء نظرةٍ يوميةٍ على الثلاجة للتأكد من تنظيف البقع قبل أن تجف ويصبح من الصعب جداً إزالتها. فحص المواد منتهية الصلاحية والأطعمة المتعفّنة أيضاً والتخلص من المواد التي تصدر رائحةً كريهةً ومزعجة. ترك علبةٍ من صودا الخبز في داخل الثلاجة،

إذ أثبتت هذه المادة كفاءتها في امتصاص الروائح الكريهة. وضع صحنٍ به بضع قطعٍ من الفحم، إذ يسحب الفحم المواد والروائح الكريهة. يعد استخدام المواد المبيضة أو الكيماوية عالية التركيز قد تؤدي إلى الإضرار بصحة الإنسان إذا وصلت إلى غذائه،

لأنها تتفاعل وتترك آثاراً سلبية، فمن المفضل اتباع الخطوات البسيطة واستعمال منظفات المطبخ العادية، والتي تنظف بكفاءةٍ في الوقت نفسه، وينصح باستخدام القفازات عند التنظيف حتى لا تتأذى اليدان فلا تصيبهما التشققات أو الجروح أو الجفاف وغيرها من تأثير المواد الكيماوية.

 

طرق التخلص من الرائحة الكريهة في الثلاجة يجب تنظيف الثلاجة بشكل مستمر وذلك بفصل الكهرباء عن الثلاجة، ثم إفراغ الثلاجة من الطعام والتخلص من الأطعمة المنتهية الصلاحية والمتعفنة التي تصدر منها الروائح الكريهة. إحضار نصف كوب من البيكنج صودا والعمل على مزجه مع كوب ماء دافئ، ثم فرك الثلاجة جيداً ازالة الرفوف المتحركة وتنظيفها جيداً فتعمل البيكنج صودا على التخلص من الروائح الكريهة، فيمكن بعد الانتهاء من تنظيف الثلاجة ترك وعاء صغير يحتوي على بيكنج صودا داخل الثلاجة حتى تتخلص من الروائح الكريهة،
كما يمكن استخدام الخل فهو أيضاً يعمل على التخلص من الروائح الغير مستحبة بالثلاجة وذلك بوضع علبة صغيرة من الخل داخل الثلاجة كما يمكن إضافة القليل من الخل في ماء التنظيف،

ويمكن استخدام القهوة بوضعها في وعاء صغير في الثلاجة لتمتص الروائح، أو الفحم الذي يمتص الروائح الغير مرغوب بها، والشوفان وكذلك الليمون وذلك بوضعه في بخاخ ماء الماء ورشه في الثلاجة وفركها بإسفنجه وتركها لمدة ساعة، أو استخدام الملح وذلك بإحضار ماء مضاف إليه الملح وتنظيف الثلاجة به حتى لا تصدر رائحة كريهة من الثلاجة.
لتجنب خروج رائحة كريهة من الثلاجة
يجب الحرص دائماً على تغليف الأطعمة قبل وضعها بالثلاجة، ومتابعة الأطعمة المنتهية الصلاحية والتخلص منها،

كما يمكن بعد الانتهاء من تنظيف الثلاجة مسحها بالقليل من الماء المضاف إليه الفانيلا الطازجة لتعطي الثلاجة رائحة جميلة. الحرص على عدم وضع الشمام دون تغطيته لأن رائحته سريعة الانتشار في الثلاجة وتمتصها بقية الأطعمة،

ويجب الانتباه إلى تنظيف أخر درج في الثلاجة الذي يقوم بتجميع المياه لأنه أحد أكثر الأسباب وراء الرائحة الكريهة. بعد الانتهاء من تنظيف الثلاجة من الأفضل ترك الثلاجة مفتوحة قليلاً. احرصي على وضع الأطعمة التي أوشك تاريخ صلاحيتها على الانتهاء في الأمام لاستهلاكها قبل التاريخ المحدد.

عند وضع أي طعام في الثلاجة فيجب التأكد من أنه برد تماماً حتى لا يفسد، وخاصة إذا كان لبن أو لحمة. تغطية رفوف الثلاجة حتى يسهل تنظيفها.